تعرّفوا على المدير الجديد لشركة غوغل: عاش في منزل من غرفتين في الهند ولم يستطع شراء حقيبة مدرسيّة

Sundar Pichai, Google's senior vice president of products, speaks during a presentation at the Mobile World Congress in Barcelona March 2, 2015. Ninety thousand executives, marketers and reporters gather in Barcelona this week for the telecom operators Mobile World Congress, the largest annual trade show for the global wireless industry.      REUTERS/Albert Gea (SPAIN  - Tags: BUSINESS SCIENCE TECHNOLOGY BUSINESS TELECOMS)   - RTR4RQWL

كشفت شركة غوغل عن مديرها الجديد، وهو الشّاب سوندار بيتشاي، الذي تربّى في غرفتين في منزل في جنوب الهند وهو نفسه الذي لم يكن يستطيع شراء حقيبة تعليميّة بعد حصوله على منحة للدّراسة في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، والذي عيّن الليلة الماضية، مديرًا عامًّا جديدًا للشركة العملاقة، علمًا أنّه أشغل في الماضي منصب مسؤول عن مشاريع عدّة ومركزيّة في الشّركة.

ولد مدير غوغل الجديد، في بلدة أتميل في جنوبي الهند، سنة 1972، لأب كان يعمل مهندسًا إلكترونيًا حيث قطنت عائلته في منزل مكوّن من غرفتين فقط. ولطالما كان يهتم في مهنة والده. هذا، وفقط في العام 1984 تمّ ربط منزله بشبكة التلفون حيث أكّد سوندار بيتشاي أنّ كلّ رقم كان يتصّل به، يدوّن في ذاكرته وهو الأمر الذي ساعده أيضًا في عمله.

وحصل بيتشاي على منحة تعليميّة لدراسة الهندسة في معهد تكنولوجيّ، بسبب تحصيله العلميّ في المدرسة، فرع التكنولوجيا، كما حصل على منحة من جامعة سطنفورد الأمريكيّة وعندها كانت تكفلة تذكرة الطيران أعلى من معاش والده السنوي في حينه. وعمل بعدها مهندسًا في شركة سانتا كلارا ثمّ أتمّ تعليمه للقب الثاني، ووصل إلى شركة غوغل في شهر نيسان عام 2004 وهو اليوم الذي أطلقت فيه الشّركة بريدها الإلكتروني gmail.

وبعد سنوات من العمل في غوغل، تمّت ترقية بيتشاي لإدارة أعمال بسيطة وكان شريكًا في تطوير غوغل كروم الذي حقّق نجاحًا باهرًا. وفي سنة 2010 حاولت شركة تويتر خطف بيتشاي من غوغل وعرضت عليه منصبًا رفيعًا إلا أنّ غوغل لم تتنازل عنه ومنحته بين 10-50 مليون دولار للبقاء. وبعدها بثلاث سنوات أصبح مسؤولًا عن مشروع أندرويد بدلًا من آندي روبين، وأصبح بعدها نائبًا لمدير الشّركة. ووفقًا للتوقّعات تمّ تعيينه مديرًا للشّركة بعد اعلان لاري بيج عن توليه منصب مدير عام شركة ألفابيت، إبنة العملاقة غوغل، وذلك خوفًا من تركه الشّركة.

غوغل تعيد هيكلة نفسها من خلال شركة ألفابيت
وفي السيّاق، قامت الشّركة العالميّة الكبرى غوغل بإعاة هيكلة نفسها وتطويرها من خلال إنشاء شركة حديثة حملت عنوان ألفابيت وتعني الأبجديّة، والتي ستكون الشركة المظلة لذراع البحث غوغل، ووحدة الاستثمار فيها وذراع العمليّات الصحيّة والعمليّة.

وقال الشريك المؤسسة لعملاقة الانترنت الأمريكية لاري بيج، إنّ “غوغل تعمل اليوم بشكل جيّد ولكننا نرى أنّ بامكانها أن تعمل أفضل وبشفافيّة أكبر مع قابليّة للمحاسبة، وعليه رأينا من الضروري تأسيس شرطة جديدة هي ألفابيت، وأشعر بحماس لإدارة الشّركة الجديدة، على اعتبار أنّ الهدف منها يعود إلى تبسيط هيكل الشّركة على أن تحتفظ غوغل بأهم منتجاتها وعلى رأسها آليّة البحث، والتطبيقات ويوتيوب واندرويد”.

وأكّد أنّ بعض الجوانب البحثية والشركات الفرعية التي تعمل حاليا ضمن غوغل ستصبح في إطار شركة “ألفابيت”، بينما تواصل غوغل التركيز على العمل في مجال الانترنت ومحرك البحث الأفضل في العالم. مشيرا الى أن أقسام أخرى كـ”سمارت هوم” وتعني المنزل الذكي، أو القسم الخاص بالطائرات دون طيار، والأبحاث العلمية العضوية كإنتاج العدسات اللاصقة من الغولوكوز أو الأبحاث الصحية ضمن شركة كاليكو، التي اقتنها غوغل قبل بضعة أعوام، فستكون ضمن الشركة الجديدة ألفابيت.

ويشار إلى أنّ غوغل واحدة من أبرز شركات التكنولوجيا في العالم، خصوصًا كمحرّك بحث حيث جعلت منها مجالات الدّعاية صناعة مربحة. ومع تراجع قيمة أسهم غوغل مؤخرًا، والتي وصلت ذروتها في العام الماضي، قامت الشّركة بإطلاق غوغل تيفي ونظّارات الواقع الافتراضي. ويذكر أنّ إعادة هيكلة غوغل في ظل مخاوف من هيمنة غوغل على قطاع التكنولوجيا مع تطوّر العديد من المجالات المكملة في هذا الإطار.

شاهد أيضاً

201606241607512016031874243

كيف تحذف رسالة واتساب أرسلت عن طريق الخطأ؟

نُرسل أحيانًا رسالة على تطبيق واتساب إلى الشخص الخطأ، وفي بعض الحالات نُرسل نصوصاً لم ...

X أغلق
X أغلق