مخاوف حول صحة معتقل في غوانتانامو إنخفض وزنه الى 33 كيلوغراما فقط

21508be071

رفضت وزارة العدل الأمريكية أمس الجمعة طلبا قانونيا رسميا يطالب بالإفراج عن معتقل يمني في سجن غوانتانامو انخفض وزنه الى 33,5 كيلوغراما فقط، ما يهدد حياته.

وقام المعتقل اليمني طارق باعوضة بالإضراب عن الطعام في سجن غوانتانامو قبل ثمانية أعوام، وبعد تدهور حالته الصحية في العام 2007 باشرت السلطات الأمريكية بإطعامه قسرا من خلال أنبوب بالأنف، وانخفض وزنه بشدة في الأشهر الـ18 الماضية ما زاد من مخاوف محاميه من أن يموت جوعا. فيما تؤكد السلطات الأمريكية أنه يتلقى العناية الملائمة. علما أن مسؤولون في الاستخبارات الأمريكية صادقوا قبل أعوام قليلة على الافراج عن باعوضة من غوانتانامو.

وكان باعوضة اعتقل على يد الجيش الباكستاني، عندما كان في الـ22 من العمر على الحدود مع افغانستان ووُجهت له تهمة التدريب على استخدام اسلحة بهدف القتال في صفوف حركة طالبان.

وقال المحامي عمر فرح، موكل المعتقل اليمني طارق باعوضة (36 عاما) إن هذا القرار يشير إلى عدم استطاعة الرئيس باراك أوباما السيطرة على الانقسامات المتزايدة في إدارته وتحقيق هدفه بإغلاق معتقل غوانتانامو قبل تركه الرئاسة في العام 2017. وأكد ان هذا الملف “يعكس عجز البيت الأبيض عن وضع منهج متماسك لنقل باعوضة و51 معتقلاً آخر تمت الموافقة على الإفراج عنهم”.

وأضاف فرح “إنها محاولة مكشوفة لإخفاء حقيقة أن عملية إدارة أوباما الداخلية لإغلاق غوانتانامو مشوشة تماماً”، معتبراً أنها “تهدف بشكل واضح إلى إخفاء عدم التناسق بين النية المعلنة للإدارة باغلاق غوانتانامو والخطوات المتخذة لنقل الرجال الذين تمت الموافقة على الإفراج عنهم “.

ولا يزال يعتقل 116 معتقلاً في قاعدة ومعتقل غوانتانمو التابع للبحرية الأمريكية في كوبا بعد 14 عاماً على هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

شاهد أيضاً

rtstqyb-2

صحيفة: إذا خرج شخص منتصر من الحرب الدموية في سورية فسيكون الأسد

أشارت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية، الى إستخدام الرئيس السوري بشار الأسد للأسلحة الكيميائية وُصف بأنه ...

X أغلق
X أغلق