الصورة التي هزّت العالم: مياه البحر تلفظ جثة طفل سوري لاجئ نحو شاطئ في تركيا

64225590993572640360no[1]

كان في سنوات عمره الأولى، ربما في ربيعه الثالث فقط، عندما مات غريقًا خلال محاولة عائلته الهروب من مسلسل الحرب الدموي في سوريا الى جزيرة كوس اليونانية! وقذفت امواج البحر جثته البريئة الى سواحل بلدة بودروم التركية. صورة هزّت العالم اليوم… يظهر فيها الطفل ولم تحدد هويته بعد، وهو ملقى على الشاطئ وبقربه ضابط تركي، يحمل جثته فيما بعد، الجثة التي جرفتها الأمواج الى الشاطئ وحيدًا دون اهله الذين لم يعرف الى الآن ما اذا كانوا احياء أم لم يتمكنوا من النجاة كهذا الملاك الطاهر البريء.

شاهد أيضاً

rtstqyb-2

صحيفة: إذا خرج شخص منتصر من الحرب الدموية في سورية فسيكون الأسد

أشارت صحيفة الديلي تلغراف البريطانية، الى إستخدام الرئيس السوري بشار الأسد للأسلحة الكيميائية وُصف بأنه ...

X أغلق
X أغلق