وضعية النوم قد تؤثر على خطر الإصابة بمرض الزهايمر

Closeup of a smiling young woman

أكدت دراسة حديثة في جامعة ستوني بروك أن وضعية النوم قد تؤثر على خطر الإصابة بأمراض عديدة مثل الزهايمر. ووفقًا للدراسة فإنّ الأشخاص الذين ينامون على جانبهم، يبدو أنهم قادرون على محو فوضى العمليات الكيميائية في الدماغ طوال اليوم أكثر من الذين ينامون على ظهورهم أو جبهتهم، بحسب الدراسة.

وأشار الباحثون إلى أنّه نظرا لأن الكثير من البشر والحيوانات ينامون على جانبهم، فهذا يمكن أن يكون وسيلة تطورية في محاولة لحماية الدماغ من الأمراض. وقد اثبتت الدراسات بالفعل أنّه عندما ننام، فإنه يصعب على الدماغ إزالة السموم التي تنتج أثناء ساعات اليقظة. ويمكن لهذه المركبات أن تؤدي إلى مرض الزهايمر والأمراض العصبية الأخرى.

وقال الباحثون أيضًا إنّ “الذين ينامون على جنوبهم قد يؤدي ذلك الى ازالة النفايات على نحو أكثر فعالية من الدماغ. وبالتالي قد تكون ممارسة هامة للمساعدة في تقليل فرص تطوير مرض الزهايمر، باركنسون وأمراض عصبية أخرى”، وفقًا لنتائج الدراسة.

شاهد أيضاً

702365-1

زيادة الوزن وقلة الحركة.. من أهم أسباب آلام الظهر

  أفادت الرابطة الألمانية للعمود الفقري أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور ...

X أغلق
X أغلق